11 سبتمبر 2011

شهادتى عما حدث ليلة جمعة تصحيح المسار ٩-٩

هحكى حاجة على وزارة الداخلية فى أخر الشهادة هامة جداً

كنت فى التحرير وسمعنا ان فى حاجة كبيرة عند مديرية امن الجيزة ... ركبت تاكسى وعلى هناك
لقيت الشباب متجمعة امام المديرية ولما سألتهم فى ايه ... قال اكتر من شخص ان فى عربية بوكس شرطة خبطت ٣ شباب وواحد منهم مات على حد قولهم ... ووجدت بجوار المديرية فى امن مركزى مش  بيعمل حاجة والشباب واقف ساتر قدامه لمنع الشباب من ضربهم ... وكان فى ظابط بيقول من فضلكوا ابعدوا عن هنا

فى الوقت دا جه مدرعتان جيش وعربية ناقلة للجنود ... والولاد خافوا الجيش يضرب قاموا طلعوا على العربيات ووقفوها وهتفوا الجيش والشعب ايد واحدة ... مما جعلهم ينسحبوا للوراء تحت الضغط الشعبى ودخلوا شارع جانبى

فجأة عند السفارة لقينا الورق بيترمى على السفارة ألاف الأوراق تلفى من فوق ... وفى غياب امن شامل شباب اخرين قاموا بأقتحام السفارة وألقوا الورق فى الشارع ... كنا مشغولين فى تجميع الورق وتصويره وبعد انتهاء حفلة الورق الغير مفهومة ... وجدنا نيران تشتعل من داخل مديرية أمن الجيزة وقد انسحب الجيش تماما

جريت بسرعة على هناك بالكاميرا فى محاولة لتصوير ما حدث ... وسمعنا ضرب نار كثيف جدا ... استندت على الجدار الحديد مختبأ وراء الأشجار بجوار باب المديرية ب ٦ متر تقريبا ... وكانت دى اقرب نقطة اقرب منها فى حياتى لضرب النار ... فيما كان قليل من الشباب الجرىء على الناحية الأخرى من الشارع ينظر ماذا يحدث ومن اين يأتى ضرب النار

فى هذه اللحظة قمت بتصوير فيديو - رجال بلبس ملكى داخل المديرية بيضرب بالطبنجة فى اتجاه باب المديرية وعلى كتفه رشاش كبير وكثير منهم ملثمين ومنهم من يضرب بهذا الرشاش فى بشكل افقى لأعلى قليلا فى اتجاه البوابة الحديد

تراجع الشباب من الناحية الأخرى للشارع فى اتجاه سفارة اسرائيل بشارع مراد ... وانتظرت انا على بعد ١٥ متر من باب المديرية وراء شجرة وانا اقوم بتصوير الأشخاص اللى بزى ملكى وهم يضربون الناس فى اتجاه الشباب

فى غفلة من امرى وعند احتدام الموقف وخروج أكثر من ١٥ فرد من خارج المديرية فى شارع مراد وضرب نار مستمر ... غفلنى اتنين بلبس ملكى من وراء الشجرة وكنت انا الوحيد اللى على مقربة منهم فقد كنت فى وسط المسافة بين الشرطة والشباب بجوار شجرة ما ... فى غفلة من امرى انقض عليا اتنين بلبس ملكى وبعد ضرب وشد اختطفوا الكاميرا ونفدت انا جريا فى اتجاه الشباب ... وهكذا ضاع تصوير هام لضرب النار الحى من اسلحتهم بشكل عشوائى بأتجاه باب المديرية :(

ظهر بعد ذلك كمية كبيرة من الأمن المركزى وبدأ ضرب الغاز المسيل للدموع هنا وهناك وكر وفر وكله داخل شارع مراد ... بعدها ظهرت ٣ مدرعات جيش لاغلاق شارع مراد عن الميدان فانفصل اخرين عنا ورائ هذا الكوردون وظللنا فى مواجهة الداخلية ومن ورانا كان الجيش موجود ... ندينا على بعض للرجوع وراء كوردون الجيش خوفا من اعتقالنا فى الوقت دا نزل ظابط جيش والشباب بيعنفوه وبيقولوا قتلوا ولد وبدأوا بتحفيزه للأخذ بثأرنا :) مما جعل الظابط يجرى فى اتجاه الداخلية لمناقشتهم ... ولكن ظل بعضنا مستمر فى رمى الطوب مما جعلنا نمسك بهم وارغامهم على عدم التعامل مع الداخلية انتظارا لما سيفعل الظابط معهم ... وقبل ان يدخل الظابط عليهم بحوالى ٦ متر بدأت الشرطة بضرب المسيل مرة اخرى ولكن بشكل أفقى فى اتجاه صدور الشباب ... مما جعل الظابط يجرى راجعا الينا بدون حل

بدأ الغاز يشد على عساكر الجيش مما اضطرينا لجعلهم يغلقون الفتحات حتى لا يصلهم الغاز وسارع بعضنا على حماية العساكر من المسيل بالمدرعات التى لم تسرع بغلق فتحاتها ... بعد قليل شك الشباب فى الجيش وتاكد شكنا عندما زاد عدد الوحدات العسكرية عند السفارة وجريهم باتجاه الشرطة مما يأكد انهم سيلتحمون معهم ... مما دعى البعض لضرب مدرعات الجيش بالطوب بل وايعاقها برمى حواجز المرور على الأرض امامها لعدم التحاقها بالشرطة ... لكن سارع مجموعة اخرى منا لفتح الطريق لهم ... وهكذا اختفى الجيش فى مشهد غريب وراء الشرطة ولكنه لم يلتحم معهم ... هو انسحب من المشهد بالكامل
الغريب فى الموقف ان كثير منا ود الأنسحاب من المعركة مرة واحدة ولكن سارت شائعة بيننا انه فرض حظر التجوال ولم نعد قادرين على الذهاب لاى مكان خوفاً من الأعتقال فى مناطق بعيد عن الميدان ... فكان يجب علينا المواجهة حتى ينتهى حظر التجوال.

ظل الكر والفر حتى شارك مع الأمن المركزى الكثير مما أسميهم انا بالمواطنيين الشرفاء ... الذين لا نعلم هل هم مأجورين ام من البلطجية ... فقد شارك معهم الكثير ممن يلبسون ملكى مثلنا ... وكانوا اقوى واشد رمياً للطوب من عساكر الأمن المركزى!! ... وفى هذه الأثناء كانوا قادرين بسهولة على لأجبارنا للرجوع الى الميدان رغم ان بعضا من الشباب كانوا قد بدأوا فى تصنيع المولوتوف مما احرق شجرية كبيرة بالخطأ فى الميدان ... ولكن كان مستحيل عليهم دخول الميدان وخاصة ان الشباب تفرق فى ثلاث جهات من الميدان وهم امتداد شارع مراد بجوار حديقة الحيوان والشراع المؤدى الى جامعة القاهرة وكوبرى الجامعة

فى هذه الأثناء ظهر عدد منا ومعهم شماريخ الملاعب ... مما دعى البعض للقول ان شباب الألتراس نزلوا وقتها انسحبت لشارع الجامعة لصلاة الفجر ... بعدها سمعنا صوت مدرعات الأمن المركزى التى لم نرها منذ يوم ٢٨ يناير ... وهنا أصبح ميزان القوة معهم .. فأخذوا الميدان وبدأوا فى التفرق فاتجاه كل الشوارع المؤدية للميدان ورأنا ... مما جعل عددنا قليل جدا بالمقارنة بهم وكذلك كنا نخاف من بعضنا البعض لانهم كانوا يعتقلون الشباب بطريقة تبدو لي جديدة
خمسة بلباس مدنى يندسوا وسطنا وفى غفلة من امر احد الموجودين على اقرب خط للمواجهة يعتقلوه ويختفوا به وراء خط الأمن المركزى
http://twitpic.com/6iknvg/full
الأمن كان يجن جنونه عندما يسمع الشباب يقولون الله أكبر او الشهيد حبيب الله او بالروح بالدم يفديك يا شهيد ... مما جعل فى أغلب الأحيان الأمن المركزى لضرب المسيل للدموع فى اتجاه صدر الذى يقول هذه الشعارات ... وستجدوا شباب كتير مضروب فى الصدر بأعداد كبيرة وبنفس الطريقة

كنت قد اجهدت كثيرا بتنحيت فى شارع جانبى راجعا على كوبرى الجامعة بشكل حذر وقمت بتغيير اغلب هدومى حتى لا أعتقل وبالفعل وصلت لكوبرى الجامعة وقد نجح الشباب فى أرغام الأمن المركزى للتراجع مرة أخرى لشارع مراد ... حينها وجدنا كل الشباب يجرى بشكل هستيرى وصوت ضرب نار عنيف يأتى من شارع مراد وسرعات ما رأيت ان صوت النيران كان صوت طلق صوت من مدرعات الجيش الأتية من نفس الشارع فى أتجاهنا مما اضطرنا للهروب خارج الميدان فى الشارعين والكوبرى ... الغريب هو ان عدد الجيش اللى نزل نزل بعدد قليل كان الهدف منه غلق الكوبرى وعمل ساتر يفصلنا عن المواجهات داخل الميدان مع الشارعين
http://twitpic.com/6ilcl6/full


http://twitpic.com/6ilei1/full
وفى نور الصباح بدأ دخول الجيش الى الكوبرى اولا بضرب نار فى الهواء وطوب فى اتجانا ... مما جعل الشباب للجلوس على الأرض فى اخر الربع الأول من الكوبرى حتى يتوقف الجيش عن الأقتراب اكثر من ذلك ... بعدها هدأ الموقف على الكوبرى ولكن المعركة مستمرة فى الميدان وكلنا نراها ولا نقدر على فعل شىء ... وقتها ابتعدت عن الجيش خوفا من الأعتقال لانى انا الوحيد الذى قمت بتصويرهم على الكوبرى بالموبيل ... وهم بدا وكانهم يعرفوننى ... وقتها تدخل بعض الشباب للنقاش مع الجيش ... وبعد دقائق بدأ الشباب بالهتاف ب الصحافة فين التعريص أهو ... مما اكدلى ان الجيش قال لهم شىء يدل على تواطئهم مع الداخلية ... وفجأه انقض اكثر من عسكرى على أكثر من شاب بالضرب وبعضا منهم بالاعتقال ... مما دفع بعض الشباب للرجوع الى الوراء ورمى الطوب على الجيش ... ورأيت بعينى شاب بلحية لا يبدو انه له علاقة بما يحدث سوا انه يمشى على الكوبرى وقد انقض عليه العساكر ضرباً بالعصى وبالأرجل له مما جعله يفقد الوعى وقد سحبناه من امامهم بأعجوبة ... بعدها قاموا بالركض ورائنا فى محاولة منهم لأبعدنا لمنتصف كوبرى الجامعة وفى أثناء جرييى وقع هاتفى المحمول ورأئت العساكر يأخذوه وبعد ان هدأت الاوضاع طلبت من الظابط احضار الهاتف لي ... قالى معناش حاجة واذا كان عاجبك ... انت ايه اللى جايبك هنا اصلا وأشار للعساكر بأخذى بعيدا عنه ... مما اضطرنى للجرى هروباً وأخدت من أخر الكوبرى تاكسى بسرعة على البيت ... لانى وجدت فى اخر الكوبرى أفراد بسنج وأسلحة يقومون بتثبيت الشباب الذين معهم فيسبا او موتيسيكل ويأخذون اموالهم ويتركون لهم الفيسبا
http://twitpic.com/6ili7q/full

وزارة الداخلية
ما حدث فيها كان عجب ... فلما ذهبنا اليها كان شباب بعدد قليل موجود هناك بيهتف ... وظهر شباب اخر بيمنعونا من التظاهر وكان علتهم فى ان الأهلى خائفين مما يحدث ... وافتعلوا خناقة معى وصلت الى الضرب .... وقمت بتصوير اثنين منهم ... وبعد حرق البدروم فى وزارة الداخلية علمت من كثيرين انهم رأوا هؤلاء الشباب يدخلون الوزارة ويطلقون عليهم أسم يا باشا مما اكد لنا انهم ليسوا من أهالى المنطقة ولكن هم من الداخلية او من الأمن الوطنى ... برجاء مشاهدة الصورة والتعرف عليهم.
ما كان سيحدث هو افتعال خناقة عن الوزارة لتضلليل الشعب وتلبيس حريق البدروم فى المتظاهرين

تعليقى:
ما كان سيحدث عند مقر وزارة الداخلية فشل ولكنه نجح عند السفارة ... هو افتعال شىء ما مما يشوه صورة الثورة ومن فيها ... اما عن سبب وجودى عند السفارة ... فكما يعلم الثوار ... يجب ان يكون هناك شباب واعى فى اى احداث شغب مثل تلك لتقليل حجم الشغب وتوجيه الشباب للحل الأمثل والسلمى

You will find all tweets on @mohannadgalal ;)

06 سبتمبر 2011

دليل المتظاهر السلمى لحماية نفسه

 ------- تحت الأنشاء ------

طبعاً لانى عارف ان الأمن المركزى ومن قبلهم الشرطة العسكرية هيضربونا بالعصى وبالرصاص أحياناً
فهذا مجهود بسيط لتوعية المتظاهر عن كيفية حماية نفسه ... والأماكن اللى يقدر يشترى منها هذه الأغراض فى القاهرة

أولا رأسك وعنيك أهم شىء فى جسمك
رأسك :
ممكن تلبس خوزة الموتيسيكل رغم وزنها الكبير ولكن هى الوحيدة القادرة على حماية عينك ايضاً  ... ودى هتلاقيها فى محلات قطع غيار الموتيسيكلات بشارع الساحة فى وسط البلد.

خوذة الهندسة واعمال المقاولة وهى خوز خفيفة ولكنى لا أنصح بها لانها غير عملية فى الكر والفر وممكن تشتريها من شارع الجمهورية ورا مسجد الفتح - رمسيس ... وممكن تلاقيها فى العتبة ايضاً وفى وكالة البلح.

خوزة العجلة ... وهى خوزة خفيفة وقادرة على حماية رأسك بشكل شبه كامل ... وفى منها خفيف بسعر بسيط ومنها القوى بسعر أعلى ... الخوزة الحمراء فى الصورة هى الخفيفة والأخرى هى خوزة العجل المثلى.

الخوزة الخفيفة هتلاقيها فى حدود ٣٠ جنيه فى محلات الألعاب الرياضية زى سبورتس مول أمام  جنينة مول ... او من سبورتس مول فى المهندسين
الخوزة الكبيرة والتى أنصح بها بتبقى من ١٥٠ جنيه لحد ٣٠٠ جنيه ... هتلاقيها أكبر من دماغك مش مهم اهى احسن من مفيش ... وممكن تجيبها من محلات العجل :
- أبو الجوخ فى شارع الجمهورية
 - محلات العجل فى شارع المساحة بوسط البلد
- محل توكيلات العجل بسكلتة بالخليفة المأمون

عينيك:

نظارة ميه ب ١٥ جنيه تأدى الغرض ... ولو بتلبس نظارة أنزل بيها واوعى تنزل من غيرها وربنا يحميك

-----------------------

صدرك وبطنك:
مهم جدا حماية نفسك من الطلق البلى وللعلم الطلق دا مبيكونش له تأثير لو انت بعيد عن البندقية ٤٠ متر ... لو أقرب من ذلك بتكون المشكلة فى ضربه فى اماكن حساسة مثل الفم العين القلب العورة.
هتحمى جسمك بطريقتان
- لبس شىء ثقيل  مثل الجاكت الجلد ... بالطو ... ولازم يكون بكم
- لبس شىء خفيف بكم ... لكن عليك ان لا تكون فى الخطوط الأولى التى سيتم التعامل معها بالعصى ... لكن فى نفس الوقت أنصحك بلبس حزام بطن  لتخفيف وطىء ضرب الطوب عليك وكذلك لحماية هذا الجزء من الطلق البلى وبعض الأشخاص بيجرى أسرع وبإرتياح اكبر لو لبس حاجة ماسكة ظهره.
ستجد حزام البطن فى سبورتس مول امام جنينة مول فى فرع المهندسين وله أفرع فى اماكن مختلفة وله مقاسان تبعاً لطول البطن ... وتمنه لا يتجازو ال ١٠٠ جنيه



لأننا سنتعامل مع مدرعات امن مركزى وناقلات جنود وعربات مطافىء مياه لتفريق المتظاهرين فلكم هذه النصائح

أهم شىء فى اى عربة متحركة هو السائق والكاوتش ... تجبن حرق اى عربة لعدم التخريب لانك من الممكن ان تنكسها ولا يعد لها فائدة بدون حرقها وتذكر ان ما تحرقه هو أموالنا وليس اموال الشرطة
أحضر معك سكين صغير حاد وأمن فى نفس الوقت ... لانك ستستخدمه عند اقترابك عن عربات الأمن المركزى او المدرعات فى ثقب أطار العربة لتنكيسها ... واستخدم نفس الطريقة مع عربات المطافىء ... وركز على الأطارات الفردية التى دائماً تكون فى مقدمة السيارة.

لو وصلت لعجلة قيادة عربات الشرطة او المدرعات قم بكسرها وتأكد من خرق أطاراتها حتى لا تتحرك مرة أخرى.
------------


















تجنب:
- أن تعبث بالممتلكات العامة حتى لو أخذتك الحماسة. أوقف أيضا من تراه يفعل ذلك.
- تجنب رمي الحجارة من باب الانفعال على الشرطة قبل أن تبدأ الشرطة بالأذية. فإن ذلك سيعطيها سببا لقمع “الشغب” كما ستعلن عنه في قنوات إعلامها الفاسد.
- بادر بترديد (سلمية..سلمية) لتذكير المتظاهرين بضرورة سلمية المظاهرات


   روابط أخرى مفيدة سيتم ضمها للدليل خلال ساعات 
دليل المتظاهر السورى
رابط أخر للغاز المسل للدموع